الأسماء الخمسة
 

أولاً : تحديدها :

هي خمسة أسماء معربة : أبٌ ،اخٌ ،  حمٌ ، فو ، ذو .

ثانياً : إعرابها :

تُعْرَبُ هذهِ الأسماءُ – في حالات خاصة – بالحروف لا بالحركات :

* فهي تُرفع بالواو – بدلاً من الضمة – في :

أبو عليٍّ صاحبُ أشهر كشكٍ للكتبِ والصُّحفِ في عمانَ .

يَعْمَلُ أخو الفتاةِ في التجارةِ .

حمو هيفاءَ وحماتُها متقاعدان .

يخلو فوكَ من الأسنانِ الصناعيةِ .
الطبيبُ ذو الاختصاص يُجيدُ اختصاصَهُ .

* وتنصبُ بالألف بدلاً من الفتحة في :

شاوِرْ أباك في الأمور المهمة .

لَعلَّ أخاك يَعْلَمُ الأمرَ .

أحبِبْ حماكَ وحماتَكَ .

جَنّبْ فاك قولَ السوء .

ساعِدْ ذا الحاجةِ الملهوفَ .


* وتُجر الأسماءُ الخمسةُ بالياء بدلاً من الكسرة ، مثل :

صِلْ أصدقاءَ أبيكَ .

أرسلتُ رسالةً الكترونيةً إلى أخيكَ .

تعتمِدُ الموظفةُ على حميها وحماتِها في العنايةِ بأطفالِها .

أنت قلتَ هذا بملءِ فيك .

لا تعتمِدْ في تصليح سيارتك على ميكانيكيٍ غيرِ ذي خبرة .

أبو عليٍّ صاحبُ أشهرِ كشكٍ للكتبِ والصُّحفِ في عمانَ .

أبو : مبتدأ مرفوع علامته الواو ، لأنه من الأسماء الخمسة ، وهو مضاف .

علي : مضاف إليه مجرور علامته تنوين الكسر .

صاحب : خبر مرفوع علامته الضمة ، وهو مضاف .

أشهر : مضاف إليه مجرور علامته الكسرة ، وهو مضاف .

كشك : مضاف إليه مجرور علامته تنوين الكسر .

عمان : اسم مجرور علامته الفتحة ، لأنه ممنوع من الصرف .

من الأسماءِ المبنيةِ

 

في اللغةِ أسماءٌ تُبنى على الفتحِ أينما وقعتْ في الكلامِ . وهذه الأسماءُ منها ما يُبنى عن الفتحِ ، وما يُبنى على الكسرِ ، وما يُبنى على الضمّ .

1- ما يُبنى على الفتحِ : يُبنى على الفتحِ من الأسماءِ ، كلُّ ما رُكِّبَ منها تركيباً مَزْجياً صَيّرهما كالكلمةِ الواحدةِ مِنْ الظروفِ والأحوالِ والأعدادِ .

أ- فمثالُه من الظروفِ الزمانيةِ والمكانيةِ ، مثل : يُوصي الأطباءُ أنْ يُنَظَّفَ الفَمُ صباحَ مساءَ . قَدّمَ المتناظرانِ رأيين مُختلفين ، ووقفَ مُقَدِّمُ البرنامجِ بَيْنَ بَيْنَ . أي بَيْنَ رأيِ كلِّ من المتناظرين .

 

ب- ومِنْ الأحوالِ مثل : هو جاري بَيْتَ بَيْتَ أي مُلاصقاً .

ومثل : تفرقوا شَذَرَ مَذَرَ (متفرقين) وتفرقوا أيديَ سَبَأ .

 

جـ- ومن الأعدادِ من أحدَ عَشَرَ إلى تسعةَ عَشَرَ باستثناءِ اثني عَشَرَ واثنتي عَشْرَةَ .

صَرَفْتُ أحدَ عَشَرَ ديناراً ، إحدى عَشْرَةَ ليرةً .

ثمنُ متر الرُّخامِ ثلاثةَ عَشَرَ ديناراً ، وسَبْعَ عَشْرَةَ ليرةً .

اشتريتُ المِعْطَفَ بِسِتَةَ عَشَرَ ديناراً ، وثمانيَ عَشْرَةَ ليرةً .

 

د- ومن الأعلامِ التي عُرّبت – صارت جزءاً من الاستعمال اللغوي في العربية – حيثُ ويبنى الجزءُ الأولُ فقط ، ويُعربُ الآخرُ إعرابَ الممنوعِ من الصرفِ –

زُرتُ آثارَ بَعْلَبَكَّ .

بَيْتَ لَحْمَ مدينةٌ محتلةٌ .

أقيمَ مَصْنَعٌ للبتروكيمائيات في حَضْرَمَوْتَ .

أمّا الأعلامُ الأجنبيّةَ فَتُتْرَكُ على لَفْظها الذي وَرَدَتْ عليه في لُغَتِها الأصليةِ ، ثُمّ تُعْربُ في مَحَل . مثل : بيونجْ يانجْ ، وريودي نيرد ، وبيرلْ هاربَرْ ، ولينينْ غرادْ . وغيرها .

نقول : شَهِدَ بيرلْ هاربرْ معركةً جويةً في الحربِ العالميةِ الثانيةِ .

ريودي جانيرو عاصمةٌ البرازيلِ .

أُبْعِدَ مراقبوا الطاقةِ النوويةِ من بيونجْ يانجْ أوائل عام 2003 .

 

هـ- اسم لا النافيةِ للجنس ، إذا كان مفرداً ، وغيرَ مضافٍ ، مثل :

لا طالِبَ في الساحةِ .

 

 

أولاً : مَفهومُها : أسماءٌ توميء إلى شخص أو شيءٍ مُعَيَّنٍ بواسطةِ إشارةٍ حِسّيَةٍ باليدِ أو نحوِها ، إنْ كانَ المشارُ إليه حاضراً ومَرأياً ، أو بإشارةٍ معنويةٍ ، إذا كانَ المشارُ إليه معنى ، أو ذاتاً غَيْرَ حاضِرةٍ .

ومثالُ الإشارةِ إلى الحاضرِ والمرأيّ : هذا هاتِفٌ وهذهِ سيارةٌ .

ومثالُ الإشارةِ المعنويةِ : هذا رأيٌ جميلٌ ، تِلكَ مَسألَةٌ صَعْبَةٌ .

وأسماء الإشارةِ المستعملةُ هي :

1- ذا = هذا للمفردِ والمذكِر        العاقِل وغيرِ العاقلِ .

2- ذانِ = هذانِ في الرفع          للمثنى المذكرِ العاقلِ وغيرِ العاقلِ وذين = هذين نصباً وجراً

3- ذِهْ = هاته  وتِهْ = هذه         للمفردِ المؤنث العاقِل وغير العاقِل .

4- تانِ = هاتان .                  للمثنى المؤنثِ في الرفع وهاتين في النصبِ والجرّ .

5- أولاء :                         للجمع المذكر والمؤنث  ،   للعاقل وغير العاقل .

أولى :                         ويشار بها إلى العاقل وغير العاقل البعيدين .

 6- ذلك :                          ويشار بها إلى العاقل وغير العاقل البعيد .

تلك :                    ويشار بها إلى المذكر العاقل وغير العاقل البعيدِ ، وللمفرد المؤنث العاقل وغير العاقل .

 

أسماءُ الأفعالِ  

أولاً : مفهومها : في اللغة ألفاظٌ مثلَ : هيهاتَ وآمينْ وأُفٍّ ، ومعناها بَعُدَ واسْتَجِبْ وأَتَضَجّرُ ، لا تدخُلُ من حيثُ تعريفْها والعلاماتُ التي تكونُ على أخرِها ، في أقسامِ الكلمةِ : الاسمِ والفعلِ والحرفِ . فهي تُشْبِهُ الأسماءَ المبنيةَ من حيثُ ملازمةُ آخرِها لحركةٍ واحدةٍ ، وتُشبِهُ الافعالَ من حيثُ دلالتُها على الحَدَثِ مُقْتضرِناً بالزّمَنِ . وقد عُرِّفتْ بناءً على معناها وعَمَلِها بأنها : كلماتٌ تَدُلُّ على معاني الأفعالِ ، ولكنّها لا تَقْبَلُ علاماتِ الأفعالِ .

 

ثانياً : أنواعها : وتصنَّفُ اسماءُ الأفعالِ من حيثُ دلالتها على معنى الفعلِ إلى ثلاثةِ أصنافٍ :  

1- اسمُ فعلٍ ماضٍ ، مثل : هَيْهاتَ عَنْكَ الأَمَلُ : ابتعَدَ

ومثل : شتّانَ الكريمُ واللئيمُ : افترق

        وشكانَ ما غَضِبْتَ ، وسَرْعانَ ما رضيتَ = ما أسرع

        بَطْآن ما رضيتَ = ما أَبْطَأَ


2- اسمُ فعلٍ مضارعٍ ، مثل :

 

أُفٍّ من الكسلِ : أتَضَجَّرُ

أخً من أَلَمِ السِّنِ : أَتَكَرَّهُ ، أتوجعُ

حَسِّ من الفراقِ : أتألمُ